بطاقة دعوة الزفاف هذه التي تبهر بروعتها تصوِّر تصميما هندسياً مفصَلاً بطريقة بارعة الجمال ومستوحى من لوح من خشب الساج يعود إلى القرن الرابع عشر وموجود الآن ضمن مجموعة مقتنيات متحف فيكتوريا وألبرت. ويصوِّر التصميم المعقَّد لبطاقة الدعوة مساراتٍ متقاطعة، وشكلاً كالنجمة يتكوّن من ستِّ طيّات. والتصاميم الدائرية المتقاطعة التي بُني عليها هذا التصميم ترمز إلى قصة الخَلق في الإسلام، واختيرت لاستخدامها في دعوة الزفاف كاستعارة مجازية ملائمة لعلاقة في طوْر الازدهار.

ولتحقيق البُعد الجمالي للصناعة اليدوية الذي يُبرز التصاميم الهندسية المتطورة في الفن الإسلامي، رُسم الشكل يدويا بمهارة فائقة قبل تحويله إلى تصميم رقمي وطبعه نافراً فوق غلاف الدعوة الأرجواني ذي اللمعة اللؤلؤية. وتمَّ بعد ذلك نقل هذا الشكل إلى ختم من المطاط واستعمل لوسم مغلفات الدعوة توحيدا لتصميم البطاقات المطبوعة كلها.